تصميم المستقبل والأبداعية الحقيقية

تظهر الأبداعية الحقيقية  فى العلامات التجارية فى المراحل التى تاتى بعد مرحلة التصميم الجرافيكى وستكون هذه المرحلة فى المستقبل مبتكرة ومبدعة خاصة فى مجال التعبئة والتغليف التى يتميز باستهلاك الكثير من المواد والموارد .

 

وستتصف العلامات التجارية بكونها أكثر تفكيراً و مسؤولية. وليس المقصود هنا بكونه ( أكثر تفكيراً ) بالمراحل التى تسبق عملية التصميم من البحث والتفكير المستمر فى أتجاهات مختلفة قبل البدء فى وضع أستراتيجية عمل محددة قبل التصميم. ولكن المقصود هنا بكونه ( أكثر تفكيراً و مسؤولية ) هو ان تفكر مسبقاً كمصمم علامات باهمية البعد البيئى و المسؤولية الاجتماعية للعلامة التجارية.

 

والمسؤولية الاجتماعية هي نظرية أخلاقية تعنى بأن أي كيان، سواء كان منظمة أو فرد، يقع على عاتقه العمل لمصلحة المجتمع البيئى العالمى .

 

فهو أمر يتوجب على كل شركة أو فرد القيام به للحفاظ على التوازن ما بين الاقتصاد و النظام البيئي (أو النظام الإيكولوجي ). وهي أمر لا يختص فقط بمنظمات الأعمال بل هي شأن كل فرد تؤثر أفعاله او منتجاته على البيئة.

 

 من المتعارف عليه حالياً مفهوم الاعتبارات البيئية في تصميم المباني(Environmental considerations in the design of buildings ) ولكن مستقبلاً سيزدهر أيضاً مفهوم الاعتبارات البيئية في تصميم العلامات التجارية ( Environmental considerations in the design of branding )

 

ومستقبلاً سيتم تعزيز هذه المسئولية بصورة كبيرة وسيتوجب على المصمم توضيح مدى قابلية التصميم  إيكولوجياً ومدى قابلية التخلص من النفايات الناتجة عن طرق التغليف المختلفة و العبوات بعد عملية الأستخدام . وهذا لا يتعارض مع الاعتبارات السيميوطيقية في تصميم المنتجات وإنما جانب سيتم الانتباه اليه جيداً فى المستقبل القريب مع أنتشار الوعى العالمى بأهمية الحفاظ على البيئة  .

فالتصميم الصناعي يتحقق في ثلاث مستويات مماثلة للمستويات السيموطيقية وهي: المستوى التركيبي Syntatic، المستوى السيمانطيقى Symantics، المستوى النفعي Pragmatic.

 

وأشهر تعريف للتصميم الصناعي في ضوء السيميوطيقا:

إن التصميم في خطوطه العريضة هو محاولة للتعبير عن منتجات تقدم وظائف وخدمات تغطي المساحة بين الإنسان والبيئة ويتم هذا التعبير باستخدام لغة المنتج.

 

لذلك سيزداد فى المستقبل تفعيل القوانين الجديدة بالعلامات التجارية وستفعل أدوار الاجهزة الرقابية والتنفيذية للحكومات خاصة فى تفعيل دور الاعتبارات البيئية الدولية الحديثة المتعلقة بالتعبئة والتغليف.

 

ولا يقتصر الذكاء بالنسبة لمصممى الجرافيك على الاهتمام بالبعد البيئى و المسؤولية الاجتماعية للعلامة التجارية ولكن أيضاً فى قدرة التصميم على توفير أموال الشركة المهدرة عبثاً على المواد المستخدمة فى أختيار مواد التعبئة والتغليف والاعلانات الخاصة بالعلامة التجارية بالأضافة الى تقليل كمية الاحبار المستخدمة فى عملية الطباعة و التقليل فى عدد خطوات العمل للوصول بالمنتج النهائى بأبسط الخطوات.

 

انها معادلة بسيطة يجب ان تكون واضحة أمام مصممى الجرافيك أثناء وضع خطة تصميم او تطوير العلامات التجارية المستقبلية  : ( يجب ان يكون التصميم أقل هدراً للمواد والموارد) .